HERMES DESIGNS is the meaning of information systems. Start your elegance e-business with us.
HERMES DESIGNS is the meaning of information systems. Start your elegance e-business with us.



استطلاع الراي

ما هى توقعاتك لماتش الأهلى والزمالك القادم؟

  •   

    فوز الأهلى
  •   

    فوز الزمالك
  •   

    التعادل

ربط بحيرة فيكتوريا والبحر المتوسط عبر نهر النيل..الأبرز في صحف الثلاثاء

الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 الساعة 1:07 مساء بتوقيت القاهرة
  •  
ربط بحيرة فيكتوريا والبحر المتوسط عبر نهر النيل..الأبرز في صحف الثلاثاء
ربط بحيرة فيكتوريا والبحر المتوسط عبر نهر النيل..الأبرز في صحف الثلاثاء

اهتمت الصحف الصادرة الثلاثاء بتوقيع اتفاقية البرنامج النووي المصري مع روسيا العناوين الرئيسية، وأبرزت لقاءات الرئيس عبدالفتاح السيسي مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، وما أعقبه من لقاء مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، لمتابعة آخر تطورات الملفات الدولية والإقليمية وعلى رأسها القضية الفلسطينية في ظل تداعيات القرار الأمريكي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقالت صحيفة «الأهرام»، إن الرئيس عبدالفتاح السيسى عقد مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين أمس بقصر الاتحادية جلسة مباحثات مصغرة، أعقبتها جلسة موسعة بحضور وفدى البلدين، حيث أشاد الرئيس بالعلاقات القوية بين البلدين وبمستوى التعاون الثنائي القائم بينهما في العديد من المجالات.

وأشارت إلى أنه تم خلال اللقاء استعراض تطورات الدراسات المشتركة لإنشاء منطقة صناعية روسية في المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، وكذا إنشاء منطقة لوجستية للصادرات المصرية في روسيا، حيث قام الرئيسان بتكليف الجهات المعنية في البلدين بمواصلة العمل الحثيث في هذا الإطار وتذليل أي عقبات تواجه الانتهاء من المشروعات المشتركة بين الجانبين، وكذلك تناول تطورات التعاون بشأن أمن المطارات، كما تم استعراض تطورات المفاوضات الجارية بين الجانبين لتزويد هيئة السكك الحديدية بعدد من عربات القطار الروسية، في إطار خطة تحديث منظومة النقل بالسكك الحديدية في مصر.

وذكرت الصحيفة أن المباحثات تناولت عدداً من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وعلى رأسها القضية الفلسطينية وتداعيات القرار الأمريكي بنقل سفارة الولايات المتحدة في إسرائيل إلى القدس.

أما صحيفة «الأخبار» فسلطت الضوء على إعطاء الرئيس عبدالفتاح السيسي ونظيره الروسي بوتين إشارة البدء في تنفيذ المرحلة الأولي من البرنامج النووي المصري بالتعاون مع شركة روس اتوم الروسية المسئولة عن إنشاء المحطة النووية بالضبعة بقدرة 4800 ميجاوات حيث تتكون المحطة من 4 مفاعلات بقدرة 1200 ميجاوات للمفاعل باستثمارات 25 مليار دولار.

وأبرزت الصحيفة توقيع عقد بدء إنشاء المحطة النووية المصرية الأولي بالضبعة والتي من المتوقع الانتهاء من الوحدة الأولي والاستلام الابتدائي والتشغيل التجاري بحلول 2026، والوحدات الثانية والثالثة والرابعة بحلول 2028.

وفي سياق لقاءات الرئيس السيسي، سلطت صحيفة «الأهرام» الضوء على استقباله لرئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس، وعقد جلسة مباحثات مطولة ضمت وفدى البلدين، استعرضا خلالها آخر المستجدات على صعيد القضية الفلسطينية، وذلك على خلفية قرار الولايات المتحدة الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إليها.

ونقلت الصحيفة تأكيد الرئيس السيسي موقف مصر الثابت بضرورة الحفاظ على الوضعية التاريخية والقانونية للقدس في إطار المرجعيات الدولية والقرارات الأممية ذات الصلة، مع استمرار مصر في دعم الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

فيما تناولت صحيفة «الأخبار» لقاء الرئيس الفلسطيني عباس مع أمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط، حيث أطلعه أبومازن على آخر تطورات القضية الفلسطينية والتطورات بشأن القدس والمخاطر المحدقة بها خاصة بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، كما تناول الحديث القمة الإسلامية القادمة والجهود العربية التي تبذل في المرحلة القادمة للحفاظ على الحقوق الفلسطينية والعربية.

في سياق آخر، وتحت عنوان «شكري: تعزيز الحوار السياسي بين الدول العربية والإفريقية»، استعرضت صحيفة «الأهرام» كلمة وزير الخارجية سامح شكري، في افتتاح مؤتمر الدول العربية والإفريقية المطلة على البحر الأحمر، والتي ألقاها نيابة عنه السفير حمدي لوزة، نائب وزير الخارجية للشئون الإفريقية.

وعرضت الصحيفة لكلمة وزير الخارجية حول مساع عديدة لتنظيم شؤون البحر الأحمر ومجابهة تحدياته، مشيراً إلى ما تم في القمة العربية الإفريقية الأخيرة في مالابو عام 2016، ومؤكدا أهمية تعزيز الحوار السياسي لتنسيق المواقف من القضايا الإقليمية وتشجيع الاستثمار وتعزيز التجارة الإقليمية بين الدول العربية والإفريقية.

من جانبها، أبرزت صحيفة «الأخبار» استضافة القاهرة الاثنين المقبل لاجتماع اللجنة التوجيهية العليا لمشروع ربط المجري الملاحي بين بحيرة فيكتوريا والبحر المتوسط عبر نهر النيل، لمناقشة المكتب الاستشاري الألماني المسؤول عن تنفيذ الدراسات الفنية، وإعداد شروط دراسة الجدوي للمشروع، بحضور 9 دول إفريقية هي: السودان، جنوب السودان، رواندا، بوروندي، أوغندا والكونغو وتنزانيا وكينيا وأثيوبيا.

وتناولت الصحيفة تأكيد الدكتور محمد عبدالعاطي وزير الري أن المشروع يدفع عجلة التنمية، ويحسن الأحوال الاقتصادية والاجتماعية لكل الدول المشاركة، حيث يعتبر النقل النهري بين الدول من أفضل الوسائل القادرة على نقل التجارة بمختلف أنواعها بتكلفة منخفضة ومعدلات أمان مرتفعة بجانب انخفاض استهلاكها للطاقة.

وتناولت صحيفة «الأهرام» لقاء الدكتور مصطفى مدبولي، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الجديدة القائم بأعمال رئيس مجلس الوزراء، مع حافظ غانم نائب رئيس مجموعة البنك الدولي.

وأشارت الصحيفة إلى أن مدبولي أكد خلال اللقاء تطلع الحكومة المصرية للتعاون مع البنك في عدد من البرامج لتنمية القطاعات المختلفة التي تحظى بأولوية لدى الحكومة من بينها الإسكان، والمياه، والنقل العام، والطاقة والكهرباء، والزراعة، فضلاً عن قطاعي الصحة، والتعليم، مشيراً إلى اهتمام الدولة بالتنمية في المناطق الأكثر احتياجاً وبرامج الحماية الاجتماعية.

ونقلت الصحيفة إشادة مدبولي بموافقة البنك على تسييل الشريحة الثالثة من القرض المخصص لمصر، مشيراً إلى اللقاء المثمر الذي تم مع كريستالينا جورجيفا الرئيس التنفيذي للبنك على هامش مشاركتها على رأس وفد رفيع المستوى في منتدى الاستثمار في إفريقيا 2017.

واستعرضت صحيفة «الجهورية» لقاء وزير المالية الدكتور عمرو الجارحي مع نظيره في حكومة التوافق الوطني الليبية أسامة حماد، وأشارت إلى أن الوزيرين اتفقا على تشكيل لجنة فنية للإشراف على عمل اللجان المشتركة في مجالات التعاون بين البلدين في كل قطاعات عمل وزارة المالية مثل الضرائب والجمارك والسياسات المالية والخزانة العامة وتدريب العاملين بوزارة المالية الليبية.

كما أشارت إلى أن الوزير أكد خلال اللقاء أن هناك إقبالا كبيرا من المستثمرين المصريين والأجانب لضخ استثمارات جديدة وإقامة مشروعات بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس وإنشاء مناطق لوجيستية وتوفير البنية التحتية لإقامة المشروعات، ورحب الجارحي بأوجه التعاون المشترك بين مصر وليبيا مما يزيد من قوة وصلابة العلاقات بين دول المنطقة ويعطي استقرارا للأمة العربية.

المصدر : المصري اليوم


التعليقات