هند رستم : نفسى أقابل نانسى عجرم


لو جربته ح ترجع تانى 

 

الملف الكامل لأحداث 30 يونيو

البث المباشر 24 ساعة

 

أهم أخبار مصر

 

أهم أخبار الفن

 

أخبار العرب والعالم

 

أهم أخبار الرياضة

 

الدليل الكامل لكليات التنسيق وقواعد وشروط الالتحاق بها

 

شاهد برامج ومسلسلات رمضان 2013 أون لاين

 

نفسك فى فوتو سيشن؟ دلوقتى تقدرى!

أفضل 100 حكمة عالمية وعصرية

 

أقوى الأمثال المصرية

 

مع دقات الساعة التاسعة صباحا يبدأ يومها مع فنجان شاي فى شرفة منزلها بالزمالك حيث تصبح فى مواجهة النيل مباشرة و لا يفصلها عن مياهه الزرقاء سوى صفحات ذكرياتها التى تستعيدها يوميا دون خجل .. هى سعيدة دائما بكل قراراتها و كل لحظة عاشتها حتى ولو كانت مؤلمة .. ترفض دائما الإحساس بالندم.
ما بين فنجان شاى و الذكريات كان لقاؤنا مع ملكة الإغراء سابقا و زوجة الدكتور فياض حاليا .. ماما هند رستم أو "تيته" رحلة طويلة قررت أن تتحدث عن تفاصيلها و أسرار تكشف عنها لأول مرة .. بداية قلت لها لماذا ترفضين مغادرة المنزل ؟
قالت انه المكان الذى أشعر معه باهميتى و كيانى كأنثى لديها مسئولية بيت و أسرة عريقة دائما على اعداد كل متطلباتهم بنفسى.
* لديك الكثير من الشغالين فى المنزل و أعتقد أن هذا كاف لدفعك إلى الخروج !
- لابد من وجودى و متابعة كل شئ بنفسى فهم فى النهاية يؤدون عملهم بينما أنا أمارس هوايتى و رسالتى.
* إلى هذه الدرجة تعشق هند اسرتها ؟
- أسرتى هى كل شئ فى حياتى ابنتى هى زهرة عمرى و حفيدى هو شئ مهم فى حياتى أما زوجى فهو أشياء كثيرة لا استطيع الاستغناء عنها و فى النهاية احساس انى انتمى لهذه الأسرة هو إحساس بالأمان و الحب.
* هند رستم التى عاشت النجومية و حياة الأضواء ألم تشعر بالملل من جلوسها فى منزلها بعيده عن كل هذه؟
- بالعكس دائما أشعر بالسعادة و الفخر لأنى اخترت الطريق الصح و الحياة الطبيعية منذ أن قررت الإرتباط بالدكتور فياض قررت الإعتزال و التوقف و التفرغ للمنزل و على فكرة ده الصح لأن الست فى النهاية من غير راجل ولا حاجه.
* معنى ذلك أنك لم تفكرى فى التراجع عن القرار أبدا؟
- طبعا لا .. لأنى سعيدة فى حياتى, لم أتصور يوما أننى ضحيت كثيرا فالأسرة أهم من النجومية و لم أتصور نفسى و قد سرقنى الزمن مثل كثير من النجمات ثم أكتشف فى النهاية أنى بدون منزل و اسرة وقتها تنفعنى النجومية فى شئ بل ساجد نفسى وحيدة.
* لكن على حد علمى كان هناك مشروع مسلسل تليفزيونى بعد اعتزالك بسنوات و توقف بسبب الخلاف على الأجر؟
- فعلا هذا صحيح فبعد اعتزالى عرض علي سيناريو مسلسل "عائلة شلش" و كان دورى هو نفس الدور التى قامت به ليلى طاهر .. وقتها السيناريو أعجبنى لأنى فى حياتى لم أقدم مسلسلا تليفزيونيا و كان نفسى أقدم هذه التجربة و تحمست للمشروع لكن حين تحدثنا عن الأجر فوجئت بهم يعرضون علي أقل من أجر فاتن حمامة فى التليفزيون.
* هل تذكرين الأجر الذى عرض عليك ؟
- عرضوا ستة آلاف فى الحلقة الواحدة و ده شئ ضايقنى لأن أجر فاتن حمامة وقتها كان عشرة آلاف فى الحلقة الواحدة فطلبت أن يتساوى أجرى مع أجر فاتن حمامة لكنهم رفضوا و أنا أصريت فانتهى المشروع و أحضروا ممثلة أخرى للدور.
*معنى ذلك أنك قبلت مبدأ العودة للوسط الفنى؟
- وقتها فعلا كان نفسى أقدم مسلسلا تليفزيونيا كما قلت لأننى لم اقدم له أعمالا من قبل فكل عملى كان من نصيب السينما و تخيل لو كانوا قبلوا بالاجر الذى عرفته تخيل أن هند رستم كانت ستدخل كل بيت فى مصر ,, هند رستم "البونبوناية" الناس ستشاهدها فى التليفزيون اعتقد أن الحدث كان يقبل بالأجر الذى طلبته و لا أعلم حتى الآن لماذا رفضوا و لماذا أصريت أنا أيضا على العناد.
* أفهم من ذلك أنك ندمانه على هذه الفرصة؟
- هند رستم لم تعرف الندم طوال حياتها ولن يحدث.
* لكن عنادك المعروف قد يوقعك فى الخطأ و شئ طبيعى ان يأتى بعده الندم؟
- كل قرار أخذته فى وقته كان صح ربما بعد ذلك اكتشفت اننى "زودتها" شوية لكن صدقنى دائما كان لى مبرر مقنع.
* يبدو أنك عنيدة حتى فى الحكم على النتائج؟
- ربما تصل أنت لحكم من وجهة نظرك لكنى صاحبة التجربة و أكثر قدرة على تقييمها و يكفى أن هذا الزواج أثمر عن ابنتى الوحيدة "بسنت" التى أصبحت أهم شئ فى حياتى كما فلت لك هى و حفيدى ابنها محمد "ميدو"
* ألم تشعرين بالتناقض من هذه المواقف رغم نشأتك الأرستقراطية الحازمة خاصة أن والدك رجل عسكرى؟
- لقد ورثت الحزم عن والدى وكذلك الإنضباط الذى تعوده من حياته العسكرية لذلك فهم يلقبوننى فى المنزل بـ "سيادة اللواء" و كذلك ورثت الدماغ الناشفة من أصولى التركية لكن حكاية العناد موجودة منذ صغرى فقد كنت فى طفولتى مشاكسة و قوية و عنيدة ربما لأنى كنت احلم بأن أكون ولد فقررت التمرد على ضعفى كأنثى و كنت أمارس كل ما يمارسه الأطفال من الأولاد و كنت قوية لا أخشى من احد و لم أتخيل نفسى وقتها أن أستسلم للمظاهر الأنثوية و الإحساس بالضعف.
* و رغم ذلك أصبحت ملكة الإغراء ؟
- فى هذه الحكاية ربما أوافقك على التناقض "تضحك هند رستم ثم تعتدل فى جلستها و تكمل:" لم أتخيل نفسى فى يوم من الايام أرتدى فستانا و أمشى بدلع البنات, لقد كانت هذه الفكرة جديدة بالنسبة لى مع احترافى للفن كتيرون كانوا يعرفون طفولتى تعجبوا من ذلك فهم لم يتخيلوا أن البنت المشاكسة تصبح دلوعة و رمزا للإغراء
* لكنك كنت سعيدة بلقب ملة الإغراء؟
- ولازلت حتى الآن أخجل من هذا اللقب و انا أم و جدة لأننى لم أقدم أدوارا مبتذلة لكن كانت لى طريقتى فى الإغراء بالعين و الحاجب و الدلع و النعومة لكن لم أستخدم جسدا عاريا لإثارة الغرائز, لذلك فأنا أشاهد أعمالى حتى الآن وسط أسرتى دون خجل.
* معنى ذلك أنك ضد لغة الإغراء الموجودة الآن ؟
- لا استطيع الحكم بدقة على مايحدث الآن لأنى لست متابعة جيدة لما يحدث لكنى ألاحظ تكرار الحديث عن الإغراء و أتابع الصحف فأخجل من المضمون الذى نتحدث عنه.
* ألا تتابعين النجمات الجدد ؟
- أحيانا لكنى لا استطيع تذكرهن بسهولة رغم أننى مثلا بحب جدا نانسى عجرم .. فهذه البنوتة الجميلة الشقية جذبتنى لها من اول مرة و كنت سعيدة حين قدمت دور هنومة فى احد كليباتها .. أنا فعلا بحبها و عايزة اقابلها .. البنت دى بتفكرنى بهند رستم فعلا و لو طلبت منى اى حاجه لن اتردد فى مساعدتها لأنها فعلا كويسة و لو احترفت التمثيل هتكسر السينما.

 نقلا عن جريدة الأسرار 18-8-2005

بالاتفاق مع الجريدة

 

لو جربته ح ترجع تانى 

 

 

إحسب عمرك

 

خريطة مصر

 

سجل بيانات سيارتك للحصول على الكارت الذكي لصرف البنزين والسولار

 

دين وحياة

 

للمرأة فقط

 

مال وأعمال

 

أفزر 100 فزورة

Copyright © 2003 - IMG. All rights reserved,   WEBMASTER