غادة عادل


لو جربته ح ترجع تانى 

 

الملف الكامل لأحداث 30 يونيو

البث المباشر 24 ساعة

 

أهم أخبار مصر

 

أهم أخبار الفن

 

أخبار العرب والعالم

 

أهم أخبار الرياضة

 

الدليل الكامل لكليات التنسيق وقواعد وشروط الالتحاق بها

 

شاهد برامج ومسلسلات رمضان 2013 أون لاين

 

نفسك فى فوتو سيشن؟ دلوقتى تقدرى!

أفضل 100 حكمة عالمية وعصرية

 

أقوى الأمثال المصرية

 

 

غادة عادل موهوبة أم محظوظة ؟

 
 


* دخلت إلى عالم التمثيل من بوابة الإعلانات و من دور فى فيلم ( صعيدى فى الجامعة الأمريكية ) إلى دور بطولة فى فيلم ( عبود على الحدود ) بعدها قدمت فيلم ( بلية و دماغه العالية ) ثم فيلم ( 55 اسعاف ) ثم اعتزلت الفن و قامت بارتداء الحجاب و عادت من جديد بعد عامين بفيلم ( الباشا تلميذ ) مع كريم عبد العزيز ، قدمت للتليفزيون مسلسلاً واحدأ مع سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة و هو ( وجه القمر ) و لم تكرر التجربة مرة أخرى ، كما قدمت فوازير ( خليك جرئ ) مع أحمد حلمي لإحدى القنوات الفضائية من إخراج زوجها مجدى الهواري ، و تعيش غادة عادل حالياً حالة من النشاط الفني حيث تقوم ببطولة ثلاثة أفلام سينمائية و تستعد لعرض مسرحي و معها و معكم نكتشف من خلال الحوار التالي أفكار النجمة الشابة .

-  لو تحدثنا عن رحلة الإعتزال و العودة فماذا تقولين عنها ؟
* - اعتزالى و ابتعادي جاء بعد رحلة أديت فيها فريضة الحج و طوال عمري كنت ملتزمة لا أرتدي ملابس خارجة عن الأدب و لا أحب السهر و اعتبر أن مسئوليتى تجاه بيتى و أولادى هى الأهم فى حياتي و هى المهمة التى خلقنى الله لها و عندما ذهبت إلى الحج انتابتنى رغبة فى التوقف و التأمل فى معانى الحياه التى نعيشها ، و بالفعل قررت أن أبقى فى البيت لأفكر و أتأمل و اقرأ و أتعلم لذلك فأنا لا أعتبرها فترة اعتزال بر ما أعتبر أنها كانت فترة ضرورية لأضع النقاط على الحروف و فى النهاية أقتنعت أن الفن ليس حراماً بل هو مهنة مثل كل المهن كالطبيبة و المهندسة و الصحفية و العبرة بما نقدمه فيها فهناك طبيب يعالج بالأمانة و هناك آخر يقوم بممارسات غير مشروعة ، و بناء على ذلك عدت و انا أكثر هدوءاً و أحمد الله أن الناس رحبوا بهذه العودة لأنها جاءت بعد فترة صمت فلقد عُرض على أن أجرى حوارات صحفية و تليفزيونية عن فترة اعتزالى و لكنى رفضت و قلت لن أتكلم حتى أفهم حقيقة مشاعري لذلك فأنا لم أتكلم إلا بعد أن قررت العودة ، لقد فكرت خلال فترة الإبتعاد فى بداياتى و ما قدمته من اعمال و كانت المسألة لا تخرج عن كونها رغبة فتاه فى أن تظهر على الشاشة و لكتى اكتشفت أن الفن رسالة و أعترف بأن نضج مشاعري كأم لثلاثة أطفال جعلنى أفكر فى أولادى و ماذا سيقولون عن أعمالى بعد عدة سنوات .

- تشاركين فى بطولة فيلم ( حبيبى يا ) أمام المطرب محمد فؤاد فماذا تقولين عن ذلك ؟

* سعيدة جداً بمشاركة محمد فؤاد فى هذا الفيلم فأنا من عشاق صوته و عندما كنت أشاهد أحد أفلامه كنت أقول لماذا لم أكن أنا بطلة هذا الفيلم و لقد كنت فى غاية السعادة عندما عرض على مشاركته فى فيلم ( حبيبي يا ) ، و لقد أحببت الشخصية التى سأؤديها فهى جديدة و مختلفة عن كل ما قدمته كما ان الدور مهم و مؤثر فى الأحداث و أحداث الفيلم تدور فى إطار رومانسى جميل و رغم أن زوجى هو مخرج الفيلم إلا أن إختيارى جاء عن طريق محمد فؤاد و المؤلف أحمد البيه .
 

- كيف جاء اشتراكك فى فيلم ( ملاكى إسكندريه) ؟
*
تم ترشيحى لهذا الفيلم عن طريق المخرجة ساندرا نشأت بعد اعتذار حنان ترك
عن عدم أداء الدور بسبب اشغالها بالمسرح و لم أقبل الدور إلا بعد ان تأكدت من اعتذار حنان عنه و لقد سعدت جداً بترشيح المخرجة المتميزة ساندرا نشأت لى لهذا العمل فأنا متابعة لها من البداية و كنت أتمنى العمل معها و سعيدة أيضاً بمجموعة العمل فى الفيلم الذين أتعامل معهم لأول مرة و هم أحمد عز و نور و ريهام عبد الغفور .


- اشتراكك فى هذا الكم الهائل من الأفلام هل جاء لتعويض فترة الغياب ؟
* دائماً كنت مقلة فى أعمالى لأننى اريد أن أعطى كل عمل حقه و لكن استراكي فى هذا الكم من الأعمال جاء بالصدفة فقد وقعت فى البداية على فيلم الحارس مع احمد السقا و بعد ذلك رشحنى المخرج سعيد حامد لفيلم ( حمادة يلعب ) مع احمد رزق و قررت تصويره بعد فيلم السقا و بسبب تأخير فيلم الحارس بدأت تصوير ( حمادة يلعب ) و خلال تلك الفترة رُشحت لفيلم محمد فؤاد فقلت له أننى قاربت على الإنتهاء من تصوير فيلم حمادة يلعب ثم لعبت الصدفة دوراً أيضاً عندما اعتذرت حنان ترك عن فيلم ملاكى اسكندرية و لم يكن من الممكن أن أعتذر عن الدور أى أن المسألة كلها كانت مصادفة .

- لماذا تم استبعادك من فيلم الحارس أمام أحمد السقا و اسناد دورك لمنة شلبى ؟
*
أولاً أنا لم يتم استبعادى و لكن الحكايةأننى تعاقدت عليه و كان من المفترض أن يبدأ تصويره قبل أكثر من شهرين إلا أن المشكلة التى أُثيرت حول سرقة قصته أدت إلى تأجيله أكثر من مرة و فى هذا الوقت تعاقدت على فيلم مع المطرب محمد فؤاد و حدث تضارب فى مواعيد تصوير الفيلمين فاقترح على المنتج هشام عبد الخالق ان أعتذر عن فيلم الحارس و رغم أنى طلبت منه أن أقدم الفيلمين إلا أننى فوجئت بالجرائد تنشر خبر اعتذارى و اسناد البطولة لمنة شلبى ، عموماً فأنا سعيدة جداً بإسناد الدور لمنة شلبى لأننى أحبها جداً و أعشق تمثيلها و لكنى كنت سعيدة جداً بالدور لأننى التقى فيه مع أحمد السقا بعد فترة طويلة منذ قدمنا معاً صعيدى فى الجامعة الأمريكية .

- كيف ترين الاتهام الموجه للفيلم بتطابق قصته مع قصة أخرى ؟
*
الفكرة القائم عليها الفيلم و هى فكرة الحارس الخاص من الممكن جداً جداً و من الوارد أن تتشابه فى أسلوب المعالجة دون أى إتهام بالسرقة و قد عشت فترات التحضير للفيلم و مراحل التعديل التى خاضتها المؤلفة عزة شلبى .

- من الواضح أن هناك مرحلة جديدة فى حياتك بالنسبة لاختيارك لأدوارك ؟
*
هذه حقيقة فبعد دورى فى الباشا تلميذ قررت أن تكون اختياراتي مختلفة و أنه يجب على أن أخرج من اطار البنت التقليدية و قد قدمت فى الباشا دور ( انجى ) التى تدمن المخدرات بسبب خلافات والدها و والدتها و قد كنت اعتقد أن هذه الشخصيات غير مناسبة لى و بعيدة عن ملامحى و كنت أخاف من هذه النوعية من هذه الأدوار و أخاف من عدم قدرتى على أدائها و من تأثيرها على الجمهور و حالياً بدأت أهتم بدورى و بالعمل ككل و أبحث عن تفاصيل جديدة يمكن أن أضيفها للدور ، و سوف يرانى الجمهور بشكل مختلف عن الشكل الذى تعوده فى أفلامى السابقة .

- هناك اتهام موجه لك بأن زوجك وراء نجاحك لقيامه بانتاج أفلام تلعبين بطولتها ، فما رأيك ؟
* هذا اتهام باطل لأنه لو كان ينتج أفلاما لى خصيصاً لجعلنى بطلة مطلقة لهذه الأفلام و اختار لى أفلاماً كبيرة او قدمنى فى أفلام تدور حول الشخصية التى ألعبها و أذكر أننى أيام تصوير ( عبود ) كنت أقول له أن دورس صغير جداً و نفسى تضيف له مشاهد أخرى فكان يقول لى ليس مشكلة الفيلم بطولة علاء و باقى النجوم و لقد شعرت فى وقت من الأوقات أننى أنا التى أقف بجواره و ليس العكس و قد اعتذرت عن أفلام كثيرة و قبلت الظهور فى أدوار صغيرة فى أفلام من انتاجه .

- و لكنك أعلنت التمرد و تتعاملين فى أفلامك الجديدة مع منتج آخر غير مجدى الهوارى؟

*  قررت التعامل مع منتجين آخرين حتى لا يقال أنها لا تعمل إلا فى أفلام من انتاج زوجها و اهم الأسباب التى دفعتنى إلى ذلك هم الصخفيون و النقاد الذين يكتبون كثيراً أنها لا تعمل إلا مع زوجها ثم إن المنتجين كانوا يرفضون ترشيحى فى أعمالهم بسبب ذلك فقد كان الاعتقاد السائد أننى لا أعمل إلا فى أفلام من انتاج زوجى مجدي و هذا الاتهام غير صحيح بدليل عملى فى صعيدى فى الجامعة الأمريكية ، و هو ليس من انتاجه .

- كنت متحمسة جداً لتقديم فيلم ( بنت اسمها مريم ) الذى يدور حول القضية الفلسطينية ، فلماذا توقف هذا المشروع ؟
* الحقيقة أننى كنت و ما زلت متحمسة جداً لتقديم هذا الفيلم الذى يتحدث عن القضية الفلسطينية من زاوية نسائية تكشف للعالم كيف اغتالت الظروف التى يعيشها ابناء هذا الشعب أحلامهم المشروعة و الفيلم كتبه بلال فضل و مرشح لاخراجه المخرج الفلسطينى عثمان أبو لبن و سينتجه زوجى مجدى الهواري ، و هو من الأفلام التى تحتاج إلى ميزانيات ضخمة و كبيرة و سوف نسعى إلى تنفيذه فى المرحلة المقبلة ، فهذا الفيلم حلم من احلامى التى أتمنى تحقيقها .

- ما ردك على من يقول أنك لا تجيدين توظيف موهبتك ؟
*
هذا رأى أحترمه على الرغم من انه من الممكن أن يكون خطأ ، و لكن فى كل الأحوال أنا أحرص على سماع النصائح التى تُوجه لى ، و أقرأ كل نقد يُوجه لى و يُكتب عنى
فمثلاً ليس من الصحيح أننى استعرض عضلاتى فى دور بسيط يجب أن أتعامل معه ببساطة شدسدة لأنه لا يستدعى الابداع منى فقد يؤدى ذلك إلى نفور الناس منى فأنا حريصة أن أكون على طبيعتى ، و لا أتفلسف على الأطلاق لأنه بالتأكيد هناك أدوار تستدعى منى إظهار امكاناتى كممثلة مثل دورى فى ( الباشا تلميذ ) و مثل دورى فى مسلسل ( وجه القمر ) .


- أعلنت من قبل رفضك التام لمشاهد الإغراء و القبلات ،

فهل ما زلت عند رأيك ؟
* اختياراتى الفنية أفكر فيها من عدة نواح أولها طبيعة شخصيتى ، كل ما أُثير من جدل حول مفهوم السينما النظيفة و الإغراء و القبلات بعيداً عن كل هذه المسائل نختلفة تماماً فأنا مثلاً لأننى أحب السينما و أحب الأفلام الراقية القديمة ، و لكن لكل فنان المنطقة التى يبدع فيها مثلاً هنيدى فى الكوميديا ، فنانة أخرى فى الإغراس ، و هكذا و أرى أننى لا أستطيع تقديم مشاهد الإغراء بنفس الطريقة التى تنجح فيها أخرى ، و لا أعتقد أنه يمكن لى أن أنجح فيها على الإطلاق و لدى قناعة داخلية بأن مشاعرى لن تكون صادقة و بالتالى لن يشعر الجمهور بأى إحساس صادق .

- هل تعتبرين نفسك محظوظة بالعمل مع كبار النجوم ؟
* بالتاكيد فالحظ لعب دوراً كبيراً فى حياتى و فيما و صلت إليه اليه ، فمثلاً أول أعمالى السينمائية صعيدى فى الجامعة الامريكية ، لم أسع إليه و لم يكن فى خيالى العمل بالتمثيل أصلاً ، و كنت خائفة جداً عندما عُرض على العمل فيه لدرجة أننى ترددت فى قبول الدور رغم ان هناك من كانوا يبكون للقيام به بدلاً منى ، و اعترف أن الحظ خدمنى بشدة عندما تم ترشيحى للعمل فى مسلسل وجه القمر و كان على رأسهم الفنانة الكبيرة فاتن حمامة و أحمد رمزى و جميل راتب ، كما أسعدنى أننى عملت فى أفلام مهمة مع محمد هنيدى و مع علاء ولى الدين الله يرحمه و أتمنى ان أكون عند حسن ظن الجمهور بى .

- بعد مسلسل وجه القمر ابتعدت تماماً عن التليفزيون فما هو السبب ؟
*
التليفزيون جهاز خطير يجعل الفنان يقتحم بيوت الناس ،ولذلك عندما اختار عملا للتليفزيون يجب ان يكون عملا ضخما في مثل قيمة مسلسل وجه القمر،أمام سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة وتجربتي في هذا المسلسل جعلت من الصعب عليّ العثور على عمل في مثل قيمته، وقد كنت مرشحة لبطولة مسلسل «الحب موتا» كما رشحت لحلقات «ألف ليلة وليلة» أمام فاروق الفيشاوي، لكني اعتذرت عن اي اعمال تليفزيونية بسبب ارتباطاتي السينمائية، خاصة ان تلك الأعمال ستعرض خلال شهر رمضان وهناك تكثيف في تصويرها.

حوار:عكاشة عبدالشافي

 

نقلاً عن جريدة حديث المدينة  20 - 6 - 2005

بالإتفاق مع الجريدة

 

لو جربته ح ترجع تانى 

إحسب عمرك

 

خريطة مصر

 

سجل بيانات سيارتك للحصول على الكارت الذكي لصرف البنزين والسولار

 

دين وحياة

 

للمرأة فقط

 

مال وأعمال

 

أفزر 100 فزورة

Copyright © 2003 - IMG. All rights reserved,   WEBMASTER