HERMES DESIGNS is the meaning of information systems. Start your elegance e-business with us.
HERMES DESIGNS is the meaning of information systems. Start your elegance e-business with us.



استطلاع الراي

ما هى توقعاتك لماتش الأهلى والزمالك القادم؟

  •   

    فوز الأهلى
  •   

    فوز الزمالك
  •   

    التعادل

هل ينتهي العالم فعليًا في 21 ديسمبر 2012؟

الاثنين 17 ديسمبر 2012 الساعة 4:30 صباحا بتوقيت القاهرة
  •  
هل ينتهي العالم فعليًا في 21 ديسمبر 2012؟
هل ينتهي العالم فعليًا في 21 ديسمبر 2012؟

صلاح سليمان

باتت نهاية العالم وشيكة وفقاً لتقويم المايا الشهير، الذي جاء فيه أن العالم سينتهي بحلول يوم 21 ديسمبر/كانون الأول المقبل، ومنذ أن عثر العلماء على هذا التقويم الشهير، وهم يحاولون جاهدين أن يتأكدوا من صدق تلك النبؤة، وعلى أي أساس تم إطلاقها.

صلاح سليمان من ميونيخ: تعتبر حضارة المايا القديمة بشكل عام هي واحدة من أعظم الحضارات التي عاشت في المنطقة، وكانت تشمل وسط المكسيك جنوباً باتجاه جواتيمالا، بيليز، السلفادور، ھوندوراس ونيكاراجوا، وصولاً إلى كوستاريكا.

لقد اهتم علماء الحضارات القديمة بتقويم "المايا" لأنه ينصب من واقع اهتمامهم بكل تفاصيل تلك الحضارة التي شهدت تقدمًا متميزًا في ذلك الوقت، فسكان المايا هم أول من عرف المجتمع المنظم، وهم أول من طوّر لغة الكتابة في العالم، وبلغوا آفاقًا كبيرة في العلوم وهندسة البناء، وتركوا وراءهم إرثاً ثقافيًا كبيرًا فاق المستوى الذي كان سائدًا في مناطق مختلفة من العالم في ذلك الوقت. لهذا السبب أخذ العلماء كل ما جاء في تلك الحضارة مأخذ الجد!.

ظل إهتمام العلماء منصبًا على كشف لغز هذا التقويم الذي كان يعتمد فكرة أن الزمن عبارة عن دوائر؛ وهو ما يعني باختصار أن الزمن يعيد نفسه من خلال دورات تصل كل واحدة منها إلى خمسة آلاف عام، فسكان المايا كانوا يؤمنون بأن البشر يخلقون ويفنون من خلال الدورة التي تستمر 5000 سنة، ومن وجهة نظرهم فإن آخر سلالات البشر ظهرت قبل 3114، وأن نهايتهم ستكون عام 2012 وتحديدًا في 21 ديسمبر منه.

لكن عالمًا يُدعى ديفيد ستيوارت، وهو يعمل مدير مركز أبحاث أميركا الوسطى في جامعة تكساس، يدحض هذه الحقيقة، ويقول في هذا السياق إن أحد الاكتشافات التي عثر عليها العلماء في مدينة "لا جورونا" في جواتيمالا في السنة الماضية، أكدت بما لا يدع مجالاً للشك على أنه لا أصل لحقيقة نهاية العالم، فالنص المكتوب الذي عثر عليه منقوشًا على حجر يذكر أن ما جاء في تقويم المايا ما هو إلا توقع لعودة الإله "بولون يوكتي"، إله الخلق والحرب، وليست له علاقة بنهاية العالم.

هذا النص يرجع إلى 1300 سنة مضت، وقد وجد بحالة جيدة على درج مكوّن من الصخور، وهو الحجر الثاني الذي عثر عليه في حضارة المايا، ويشير إلى تقويم المايا، ويضيف ستيوارت، الذي شارك في فك طلاسم هذا الحجر المكتشف، أن الحسابات الدقيقة أكدت أن التاريخ الذي يوافق 21 ديسمبر، المقصود به نهاية العالم 2012، هو بالضبط الذي يوافق مرور 5128 عام، وليس خمسة آلاف عام كما حددها التقويم، أي إن هناك فرق خطأ في 128 عام.

ويضيف ستيوارت "وإذا كانت هناك كارثة حقيقية سوف تنهي العالم، فلماذا لم يتم ذكرها؟، ولماذا لم يتم ذكر نوعها؟، هل هي كارثة طبيعية أم حربية أم ماذا بالضبط؟".

من جهة أخرى يؤكد هو وفريقه أنه لم يعثر في رموز النص على أية إشارات دالة قاطعة على نهاية العالم أو حتى في أي نقوش وكتابات عرفتها حضارة المايا القديمة غير التقويم، وهو يعتقد أن تلك النبؤة التي جاءت في التقويم وقفت على عصر ملك المايا " ياكنوم يشك كاك"، وهي ربما كانت خدعة مقصودة وحيلة من الملك، يتم بها خداع الشعب حتى يصرفه عن التفكير في سوء حاله إلى التفكير في نهاية العالم، حتى يستمر حكمه مهن دون شغب أو احتجاجات.

ويقول إن الملك ياكنوم أطلق على نفسه لقب ملك "الكاتون" الثالث عشر، والكاتون وفق المايا يستمر 7200 عام، وفي نهايته تحدث قلاقل عظيمة تعصف بالمملكة.

ويقول ستيوارت لقد كان ملوك المايا يؤمنون بذلك، لهذا فإن اختيار الملك لتاريخ 21 ديسمبر كان من أجل أن يؤكد على مدى استمرار مملكته مستقرة حتى ذلك التاريخ!.

يضيف ستيوارت: لقد تعرفنا إلى الكثير من تاريخ المايا السياسي بعد العثور على 22 كتلة حجرية، عليها نقوش، تعّرفنا إلى حكام البلاد والأسرى والعلاقات والزيارات الخارجية خلال 200 سنة من التاريخ السياسي لمملكة المايا.

في هذا الإطار كان من المعتقد أن أحد ملوك المايا قد فقد حربه ضد "مملكة تيكال"، واعتقدوا كذلك أنه ربما قتل أو أسر في تلك المعركة، لكن دراسة ذلك السجل الحجري أكدت على أن الملك قد نجا من الوقوع في الأسر، وكان شجاعًا، وقاد حربًا قوية ضد المنافسين.

عرف شعب المايا في كل تاريخه تقويمين، استخدم أحدهم للحسابات المدنية، والآخر للحسابات الدينية، وقاموا بحساب مواقع الأجرام السماوية على امتداد مئات السنين، لاعتقادھم بأن الأحداث الماضية يجب أن تتكرر في المستقبل.

المصدر : إيلاف


التعليقات