HERMES DESIGNS is the meaning of information systems. Start your elegance e-business with us.
HERMES DESIGNS is the meaning of information systems. Start your elegance e-business with us.



استطلاع الراي

ما هى توقعاتك لماتش الأهلى والزمالك القادم؟

  •   

    فوز الأهلى
  •   

    فوز الزمالك
  •   

    التعادل

«آخرهم محمد صلاح»..8 لاعبين تخلى عنهم مورينيو ليتألقوا في مكان آخر

الخميس 8 فبراير 2018 الساعة 2:08 مساء بتوقيت القاهرة
  •  
«آخرهم محمد صلاح»..8 لاعبين تخلى عنهم مورينيو ليتألقوا في مكان آخر
«آخرهم محمد صلاح»..8 لاعبين تخلى عنهم مورينيو ليتألقوا في مكان آخر

لم يقدم محمد صلاح المستويات المنتظرة عندما أجبر بأدائه الرائع نادي تشيلسي على انتدابه من بازل السويسري في صفقة كلفت النادي 11 مليون باوند، ليخوض صلاح عالم البريميرليج لأول مرة في مسيرته الكروية في يناير 2014.

صلاح لم يتألق مع تشيلسي وتحت قيادة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، وتجلى ذلك في مشاركة اللاعب في 19 مباراة خلال عام تقريبًا بقميص البلوز أغلبها جاء بشكل بديل، لكن صلاح برهن تمامًا على أن غياب لمعانه ضمن صفوف البلوز لا يعود لغياب الجودة عن أدائه أو عدم قدرته على اللعب في مثل هذا المستوى الكبير من الدوريات.

وأكد صلاح، ذلك في 3 مراحل بدأها بإعارة ضمن صفوف فيورنتينا، ثم إنضمام نهائي لروما، ومن بعدها الإنضمام لليفربول والعودة لعالم البريميرليج مجددًا وتقديم مستويات مذهلة لكل المتابعين.

تألق صلاح، دفع صحيفة ديلي ميرور لإعداد تقرير حول اللاعبين الذين لم يجدوا مكانًا في فرق المدرب البرتغالي الشهير جوزيه مورينيو، فخرجوا من تحت قيادته ليقدموا مستويات رائعة مع فرق أخرى.

وبدأت الصحيفة البريطانية الشهيرة بالحديث عن المدافع الألماني روبرت هوث، الذي يلعب حاليًا ضمن صفوف ليستر سيتي.

وكان هوث، لاعبًا ضمن اكاديمية تشيلسي ووصل إلى صفوف الفريق الأول، لكن جوزيه مورينيو قرر الإستغناء عنه في صيف عام 2006 لينتقل المدافع الألماني القوي إلى ميدلسبره ومن بعدها لستوك سيتي، لكن اللمعان الأكبر في مسيرة هوث، كان ضمن فريقه الحالي عندما تزامل مع المدافع الجامايكي ويس مورجان في تشكيل ثنائي دفاعي قوي خلال موسم 2015-2016، والذي شهد تتويج ليستر سيتي بلقب تاريخي غير متوقع على الإطلاق.

اللاعب الثاني الذي ذكرته صحيفة ميرور هو المدافع الفرنسي ويليام جالاس، وهو اللاعب الذي شغل مركز الظهير الأيسر في الموسمين الأول الأول والثاني لجوزيه مورينيو مع تشيلسي (2004-2005 & 2005-2006)عندما قاد الفريق لتحقيق أول لقبي دوري في عهد البريميرليج.

مورينيو استخدم جالاس في صيف 2006 ليتمم صفقة تبادلية مع أرسنال بضم الظهير الأيسر الإنجليزي الشهير أشلي كول.

ولعب جالاس، مع أرسنال لمدة 4 سنوات، ثم انتقل للعب مع توتنهام لمدة 3 مواسم، وحمل شارة القيادة مع كلا الفريقين.

اللاعب الثالث هو الجناح الهولندي الشهير أريين روبن، وهو اللاعب الذي ضمه مورينيو شخصيًا في صيف 2004، ليكون جزءً هامًا من تتويج تشيلسي بأول لقبين في البريميرليج، لكن معدل إصاباته المتكرر دفع مورينيو للتخلي عن خدماته في صيف 2007، لينضم روبن لصفوف ريال مدريد، ثم بعدها بعامين لصفوف بايرن ميونخ، ومع النادي الألماني حقق أريين روبن كل الألقاب الممكنة مقدمًا أفضل مستوياته على الإطلاق مع العملاق البافاري.

اللاعب الرابع هو الظهير الأيمن الإنجليزي جلين جونسون، وهو لاعب أخر تخلى عنه مورينيو في صيف 2007 لصفوف بورتسموث، ليقدم الإنجليزي أفضل فترة في مسيرته الكروية ضمن فريق الساحل الجنوبي الإنجليزي، ليعود تشيلسي ويحاول ضمه مجددًا في صيف 2009، لكن اللاعب وقتها اختار الإنضمام لليفربول على حساب فريقه القديم.

اللاعب الخامس هو واحد من أبرز نجوم البريميرليج هذا الموسم والمرشح الأبرز لجائزة أفضل لاعب في الموسم الحالي، صانع الألعاب البلجيكي كيفن دي بروين الذي وصل إلى طريق مسدود مع جوزيه مورينيو في شتاء عام 2014.

ورحل عن صفوف تشيلشي وقتها لفولفسبورج الألماني مقابل 18 مليون باوند، ليعود مانشستر سيتي بعدها بأقل من 18 شهر ويدفع للنادي الألماني 55 مليون باوند لضم دي بروين ليكون البلجيكي من وقتها وحتى الأن اللاعب الأبرز ضمن صفوف مانشستر سيتي، والأسم الأبرز حاليًا ضمن الفريق الذي يتصدر قمة ترتيب البريميرليج بفارق كبير عن أقرب مطارديه ويقدم موسم غير مسبوق في تاريخ الكرة الإنجليزية.

اللاعب السادس هو المدافع البرازيلي دافيد لويز، اللاعب الذي رحل من صفوف تشيلسي في صيف 2014 لباريس سان جيرمان بعد أن فشل في حجز مكان أساسي مع وصول جوزيه مورينيو لقيادة الفريق في ولايته الثانية (موسم 2013-2014).

بعد عامين قرر تشيلسي إعادة ضم مدافعه البرازيلي الشهير الذي لعب دور كبير في تحقيق تشيلسي لقب البريميرليج في الموسم الأول للمدرب الإيطالي أنطونيو كونتي (موسم 2016-2017)

اللاعب السابع هو روميلو لوكاكو، اللاعب الذي يلعب حاليًا تحت قيادة جوزيه مورينيو في مانشستر يونايتد، لكن البلجيكي فشل في حجز مكان ضمن تشكيلة أو حتى خطط المدرب البرتغالي عندما وصل لقيادة تشيلسي في ولايته الثانية (بداية من موسم 2013-2014) فخرج على سبيل الإعارة في البداية قبل أن يُباع في صيف 2014 لإيفرتون مقابل 28 مليون باوند.

لوكاكو كان مصدر صراع بين تشيلسي ومانشستر يونايتد خلال صيف 2017، لكن الشياطين الحمر نجحوا في حسم صفقة ضم اللاعب مقابل 75 مليون باوند.

و شارك البلجيكي خلال هذا الموسم في 36 مباراة مسجلًا 19 هدف، وهو لاعب لا غنى عنه في خطط المدرب مورينيو.

اللاعب الثامن والأخير هو النجم المصري محمد صلاح الذي اثبت ان اخفاقه في أول فتراته في البريميرليج لا يعود لضعف مستواه، فالمصري خرج من صفوف تشيلسي على سبيل الإعارة في مناسبتين مع وجود مورينيو قبل ان يتم بيعه بناءً على اتفاق مسبق لصفوف روما في صيف 2016 مقابل 12 مليون باوند، ليبيع روما النجم المصري بعد عام واحد لصفوف ليفربول بأكثر من 3 أضعاف المبلغ الذي دفعه لتشيلسي (ليفربول دفع 37 مليون باوند لضم صلاح في صيف 2017).

ومع ليفربول ابهر صلاح العالم كله بأدائه في البريميرليج هذا الموسم مسجلًا 21 هدف في 25 مباراة لعبها في الدوري حتى الأن، ويحطم جولة تلو الأخرى ارقام قياسية مميزة على مستوى النادي الذي بالقطع أصبح صلاح هو نجمه الأول خلال الموسم الحالي.

المصدر : المصري اليوم


التعليقات