HERMES DESIGNS is the meaning of information systems. Start your elegance e-business with us.
HERMES DESIGNS is the meaning of information systems. Start your elegance e-business with us.



استطلاع الراي

ما هى توقعاتك لماتش الأهلى والزمالك القادم؟

  •   

    فوز الأهلى
  •   

    فوز الزمالك
  •   

    التعادل

4 أزمات متكررة بسبب مناهج التاريخ: إسرائيل وثورتي «يناير ويونيو» وبينهما مبارك (تقرير)

الخميس 14 سبتمبر 2017 الساعة 8:53 مساء بتوقيت القاهرة
  •  
4 أزمات متكررة بسبب مناهج التاريخ: إسرائيل وثورتي «يناير ويونيو» وبينهما مبارك (تقرير)
4 أزمات متكررة بسبب مناهج التاريخ: إسرائيل وثورتي «يناير ويونيو» وبينهما مبارك (تقرير)

أزمة جديدة تمرّ بها وزارة التربية والتعليم، بسبب مقررات المناهج الدراسية. هذه المرة جرى وضع علم إسرائيل بديلاً لفلسطين في مادة الدراسات الاجتماعية للصف الثاني الإعدادي، وصدر الكتاب عن الدار الدولية للنشر والتوزيع.

وفتحت الوزارة تحقيقاً عاجلاً في القضية، وجرى إبلاغ الجهات المختصة وشرطة المصنفات بالواقعة، لاتخاذ اللازم حال عدم منح الترخيص لهذه الدار بالنشر.

«المصري اليوم» ترصد في التقرير التالي أزمات عدة للوزارة، بسبب تغيير مناهج أثارت جدلاً.

1- حذف صلاح الدين الأيوبي وعقبة بن نافع

في عام 2015، حذفت وزارة التربية والتعليم موضوعات عدة من المناهج الدراسية، بسبب ما اعتبرته «احتوائها على أفكار تحث على التطرف والعنف»، أبرزها مواد عن صلاح الدين الأيوبي، وعقبة بن نافع.

وكانت المواد تتضمن مسميات مثل القتال وحرق الأعداء، وفق الوزارة.

الخطوة لاقت ترحيباً في الأوساط الثقافية، لكنها أثارت استياء التيار الديني، على رأسه حزب النور السلفي، الذي اعتبره رئيسه يونس مخيون، «رضوخاً للأعداء».

وقال مخيون، في تصريحات تليفزيونية وصحفية: «بعد حذف قصة الصحابي الجليل عقبة بن نافع والبطل صلاح الدين من منهج اللغة العربية، ﻻ نستبعد أن نجد مكانهما العام المقبل البطل ريتشارد قلب اﻷسد، والفاتح نابليون. إنه اعتداء على تاريخنا ومسخ لهويتنا ورضوخ لأعدائنا».

2- حقبة مبارك تثير أزمة

في عام 2016، وافق وزير التربية والتعليم، الهلالي الشربيني، على حذف حقبة الرئيس الأسبق حسني مبارك من كتاب التاريخ المقرر للصف الثالث الثانوي، وعدم التطرق إلى أية معلومات عن دوره في حرب أكتوبر.

وأثارت موافقة الوزير، غضب إعلاميين وسياسيين، على رأسهم الإعلامي أحمد موسى، وقال: «تاريخ الدول لا يمكن تزويره، وإذا تم اعتماد هذا الكتاب وسيتم تدريسه للطلبة يجب على من قاموا بكتابة هذا وضعهم في المتحف».

وسخرت صفحة «أنا أسف يا ريس» المؤيدة لمبارك من القرار، وكتبت: «هناك العديد من الأمور التي تدعو القائمين على المنظومة التعليمة لرفع اسم مبارك من المناهج أبرزها أن هذا الرجل حمى مصر من الحروب لمدة 30 عاما وترك 30 مليارا في خزينة الاحتياطي النقدي الأجنبي».

وتراجعت الوزارة بعد ذلك، وقالت في بيان، إن مناهج التاريخ تحدثت عن دور مبارك في مراحل عمليات حرب أكتوب، وتمت الإشارة فيه إلى الضربة الجوية الشاملة.

3- التراجع عن حذف ثورتي يناير ويونيو

في يوليو الماضي، أعلنت وزارة التربية والتعليم، الانتهاء من وضع المنهج الجديد لمادة التاريخ لطلاب الثانوية العامة لتدريسه في العام الجديد، وكانت المفاجأة حذف كل ما يتعلق بثورتي 25 يناير و30 يونيو.

وفي تعليقه على ما جرى، قال الدكتور رضا حجازي، رئيس قطاع التعليم العام، إن منهج التاريخ الجديد الذي سيدرسه طلاب الثانوية العامة سيعتمد على الأحداث العالمية أكثر من الأحداث المحلية، موضحًا أن كتاب التاريخ الجديد تم تأليفه بمعايير عالمية، وبالتالي من الطبيعي ألا يحتوي على الجزء الخاص بثورات مصر الأخيرة.

وقال ممدوح قدري، مستشار مادة التاريخ بوزارة التربية والتعليم، إنه لا يجرى تسجيل أي أحداث تاريخية في الكتب الدراسية قبل مرور 20 عامًا عليها.

أثار القرار عاصفة داخل أروقة الوزارة، ليجرى التراجع عن طباعته، وفق «حجازي»، لبحث دراسة تطوير سلسلة مناهج التاريخ للمرحلة الثانوية من الأول حتى الثالث الثانوي.

وأضاف حجازي، أن الوزارة قررت طباعة الكتاب القديم مع إجراء تعديلات عليه من قبل لجنة متخصصة في المناهج الدراسية لمادة التاريخ.

4- صراع مصري إسرائيلي في الكتاب المدرسي

أزمة جديدة وقعت أمس الأول، لا دخل لوزارة التعليم فيها هذه المرة، حيث قررت فتح تحقيق عاجل بشأن استبدال كتاب خارجي في مادة الدراسات الاجتماعية للصف الثاني الإعدادي، علم فلسطين بنظيره الإسرائيلي، وهو الصادر عن الدار الدولية للنشر والتوزيع.

وقال الدكتور رضا حجازي، رئيس قطاع التعليم العام، إن لجنة تعد تقريرًا من قبل مستشاري الوزارة، وتم إبلاغ الجهات المختصة وشرطة المصنفات بالواقعة، لاتخاذ اللازم حال عدم منح الترخيص لهذه الدار بالنشر.

و كشف مصدر مسؤول بالوزارة، في تصريح لـ«المصري اليوم»، أن هناك تعليمات فورية صدرت لدار النشر بحذف الصفحة التي تضم الخريطة كأول قرار لحل الأزمة ولحين انتهاء التحقيقات، خاصة أن الدار الدولية أكدت أن الخطأ غير مقصود.

وأصدرت الوزارة، بيانًا تضمن نتائج التحقيق، وفيه تبين أن الكتاب لم يُمنح صلاحية التداول من جانب مكتب مدير عام تنمية مادة الدراسات الاجتماعية بديوان عام الوزارة، وذلك طبقًا للتقرير الفني المعد في هذا الشأن، والذي انتهى إلى وجود أخطاء بالكتاب بداية من الغلاف.

وأضاف البيان: «تبين أن المحتوى الدراسي بالكتاب يحمل عنوان (وطننا العربي ظواهر جغرافية وحضارة إسلامية)، ويتناول محتواه الدراسي مناقشة الموضوعات المتعلقة بالوطن العربي، كما أن مجموعة صور الأعلام الموجودة بداخل الكتاب هي بالفعل صور أعلام لدول الوطن العربي.

وأحالت اللجنة، التي أعدت التقرير، الموضوع إلى الإدارة العامة للشؤون القانونية لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، في ضوء نشر الدار المسؤولة كتابها دون الحصول على ترخيص من الجهات المعنية بالوزارة.

ما حدث لم تفوّته السفارة الإسرائيلية في مصر، وعلقت على الأمر في بيان صدر عنها، مساء أمس: «يؤسفنا أن نرى مثل هذا الجدل بعد أربعين عامًا من زيارة الرئيس الراحل أنور السادات لأورشليم القدس، تلك الزيارة التي تمخضت عن توقيع معاهدة سلام بين إسرائيل وجمهورية مصر العربية، اعترفت فيها مصر رسميًا بدولة إسرائيل»

المصدر : المصري اليوم


التعليقات