HERMES DESIGNS is the meaning of information systems. Start your elegance e-business with us.
HERMES DESIGNS is the meaning of information systems. Start your elegance e-business with us.



استطلاع الراي

ما هى توقعاتك لماتش الأهلى والزمالك القادم؟

  •   

    فوز الأهلى
  •   

    فوز الزمالك
  •   

    التعادل

مصادر بجامعة الفيوم: «الرئاسة» طلبت الوقوف على حقيقة أزمة صفع نائب لموظفة

الجمعة 3 نوفمبر 2017 الساعة 1:25 مساء بتوقيت القاهرة
  •  
مصادر بجامعة الفيوم: «الرئاسة» طلبت الوقوف على حقيقة أزمة صفع نائب لموظفة
مصادر بجامعة الفيوم: «الرئاسة» طلبت الوقوف على حقيقة أزمة صفع نائب لموظفة

تصاعدت أزمة صفع نائب برلماني لمشرفة أمن بجامعة الفيوم، بعد وصولها إلى مؤسسة الرئاسة، التي طلبت الوقوف على حقيقتها، وفق مصدر مسؤول بالجامعة، مؤكدا أن إدارة الجامعة في انعقاد دائم حتى يتم تفريغ الفيديوهات التي صورتها كاميرات المراقبة داخل الحرم الجامعي، وإعداد تقرير مفصل بها، ورفعها لوزير التعليم العالي ورئاسة الوزراء ومؤسسة الرئاسة، في موعد أقصاه غدا السبت.

وكشفت التحقيقات الأولية، التي أجرتها لجنة الأمن والانضباط الجامعي، تورط موظف بإحدى الكليات على علاقة قرابة بابنة النائب البرلماني منجود الهواري، التي استدعته قبل وصول والدها للتحريض ضد مشرفي الأمن، وتمت إحالته للتحقيق بعد اتهام الأمن له بمساندة ابنة النائب ضدهم.

وأوضحت التحقيقات أن النائب البرلماني صفع مشرفة أمن أخرى على وجهها بقوة، ما أدى إلى غضب الطلبة الذين شاهدوا الواقعة وحطموا سيارة النائب، كرد فعل غاضب على صفعه مشرفة الأمن على وجهها أمامهم.

الواقعة حدثت عصر الأربعاء عند بوابة كلية الخدمة الاجتماعية، بعد محاولة ابنة النائب البرلماني الحاصلة على ليسانس حقوق وغير مقيدة بالجامعة، الدخول إليها برفقة ابنة عمها للدارسة بالمستوى السابع بكلية التجارة لبرنامج التعليم المفتوح، ووفق بيان تفصيلي أصدره المركز الإعلامي بالجامعة، منعت مسؤولة الأمن ابنة النائب طبقا للقواعد المتبعة بعدم دخول أحد إلى الجامعة دون إثبات شخصية، للحفاظ على أمن الطلاب بالجامعة، وحدث احتكاك بينهما فاتصلت ابنة النائب بوالدها، الذي حضر وحدث احتكاك بينه وبين مسؤولة الأمن، واعتدى بالصفع عليها.

وأضاف البيان أنه أثناء دخول النائب بسيارته مسرعا كاد يصدم أحد الطلاب، ما أدى لتجمع بعض الطلاب الموجودين للاطمئنان على زميلهم، مشيرا إلى أن الطلاب المتجمعين شاهدوا النائب وهو يصفع مسؤولة الأمن، فقام بعض المتجمهرين بالاعتداء على سيارة النائب، وتم اصطحاب النائب لمكتب رئيس الجامعة لحمايته من المجموعة المتجمهرة والمعترضة على ما صدر منه، وتدخلت قيادات الجامعة لاحتواء المشكلة، واعتذر النائب للسيدة وقبل رأسها أمام جميع الحضور، وتم إنهاء المشكلة بقبول سيدة الأمن التصالح مع النائب دون أي ضغوط على الطرفين.

من جانبه، قال الدكتور محمد عبدالوهاب، رئيس لجنة الأمن والانضباط الجامعي بالجامعة، إنه تم إجراء تحقيق داخلي حول الواقعة من خلال سماع أقوال مشرفي ومشرفات الأمن وشهود العيان وتفريغ الفيديوهات التي رصدت الأحداث، وتطابقت أقوال مشرفات الأمن مع الفيديوهات في اعتداء النائب على مشرفة الأمن.

وأوضح الدكتور خالد حمزة، رئيس جامعة الفيوم،، أنه قام بالتنسيق مع اللواء خالد شلبي، مدير أمن الفيوم، واتفقا على عدم تدخل الشرطة بعد طلب النائب البرلماني استدعائها عند وقوع الأحداث أثناء تواجده داخل الجامعة، مشيرا إلى أنه تمكن بمساعدة مشرفي الأمن من احتواء غضب الطلبة قبل وصوله لمستوى يصعب السيطرة عليه.

ولفت حمزة إلى صدور تكليف إليه من وزير التعليم العالي بإجراء تحقيق حول الواقعة وعرض تقرير مفصل عليه في موعد أقصاه صباح غد السبت، للوقوف على حقيقة المشكلة لاتخاذ الإجراء القانوني المناسب حولها، مؤكدا أن الوزير طلب منه الحضور لديوان عام الوزارة صباح السبت، وبرفقته مشرفات الأمن فاطمة طه وسحر محمد ووفاء محمود، اللاتي كُن على بوابة دخول كلية الخدمة الاجتماعية وتم الاعتداء عليهن، لتكريمهن على أداء دورهن في تأمين الجامعة بشرف وأمانة، وحتى يشعرن بمساندتهن في الحصول على حقوقهن على خلفية تعرضهن للإهانة أثناء تأدية عملهن كمشرفات أمن بالجامعة.

وقالت فاطمة طه، مشرفة الأمن التي صفعها النائب البرلماني، إنها تعمل براتب شهري 400 جنيه في شركة الأمن الخاصة المكلفة بتأمين الجامعة، مضيفة: «ابنة النائب البرلماني حضرت برفقة ابنة عمها الدارسة بكلية التجارة ببرنامج التعليم المفتوح، وتبين لي من خلال مطالبتها بتحقيق الشخصية أنها غير مقيدة بالجامعة، وغير مسموح لها بالدخول إلا أنها أصرت، وقالت هادخل مع ابنة عمي، فقلت لها لا صفة لك في الدخول، وقالت هادخل يعني هيدخل».

وتابعت: «مع إصرار ابنة النائب اصطحبتها لمكتب مدير أمن الجامعة، وبعد حديث بينهما أبلغها أنه لا صفة لها في الدخول طبقا للقواعد المتبعة، وبعد خروجها من مكتب مدير الأمن، أصرت على الدخول، وقالت انتوا مش عارفين أنا مين، وعند تكرار طلبنا أنا وزميلتي سحر محمد منها الخروج، حدثت مشادة بينها وبين زميلتي، فصفعت ابنة النائب زميلتي على وجهها، وحاولت زميلتي دفعها بعيدا عنها، واستدعينا مدير الأمن إلا أن ابنة النائب ارتفع صوتها وأمسكت بهاتفها المحمول، وقالت أنا هصوركم علشان أودي صوركم لوالدي، وبعد ذلك اتصلت بموظف في الجامعة يعرف والدها، وقام بمساندتها والتحريض ضدنا».

وأضافت: «لم تكتف ابنة النائب واستدعت ابن عمها ثم استدعت والدها، الذي حضر داخل سيارة مسرعة، توقفت أمام باب الجامعة واصطحبته ابنته وهي تشير لنا بأصابعها، وقالت لوالدها (هي دي سبب المشكلة)، وعندها صفعني النائب على وجهي، وحاول الجميع منعه عني بعد ذلك، ونقلني زملائي إلى مكتب الأمن، وبعدها رشق عدد من الطلبة سيارة النائب بالطوب، وأحاط مشرفو الأمن بالنائب واصطحبوه لمكتب رئيس الجامعة، واعتذر لنا معللا اعتداءه بحالة انفعال شديد عقب استدعاء ابنته له التي أبلغته أنه تم الاعتداء عليها بالضرب من قبلنا على غير الحقيقة».

المصدر : المصري اليوم


التعليقات